بلديةٌ لبنانيّةٌ تنذر بطردِ مئات اللاجئين السوريين وتفرضُ حظرَ تجوال على البقية

بيان صادر عن بلدية رميش

أصدر رئيس بلدية “#رميش” التابعة لبلدة “#بنت_جبيل” في محافظة “النبطية” بجنوب لبنان “ميلاد فريد علم” بياناً ينذر فيه اللاجئين السوريين الذين وصفهم بـ”الأجانب” بمغادرة حرم البلدة.

وقالت البلدية في بيانها، “بعد أنْ تكاثر عددُ المقيمين الأجانب ضمن نطاق بلدية رميش خاصةً الأخوة السوريين منهم، تطلب البلدية من جميع مالكي العقارات داخل البلدة المؤجّرة إلى السوريين حلَّ العقدِ معهم في مهلة أقصاها 15 يوماً”

وأضافت البلدية في بيانها الذي نشرته بتاريخ 20 آب الجاري، على صفحتها الرسمية في “الفيسبوك” “نطلب من جميع مالكي العقارات المؤجّرة إلى السوريين التوجّه إلى البلدية لإيجاد تسوية معهم في هذا الخصوص”، مضيفةً عبارة “فكّر بولادك وأهلك صار في 395 ولداً سورياً”

ونوّهت البلدية في بيانها قائلة، “يجب على كلّ أجنبي مقيم ضمن نطاق البلدية، وكفيله من خارج بلدة رميش الانتقال خلال 72 ساعةً كحدٍ أقصى إلى مكان إقامةِ كفيله”

وأضافت “يمنع على العمال الأجانب المقيمين ضمن نطاق بلدية رميش وخاصة السوريين التجوّل بعد الساعة 7 مساءً ولغاية الساعة 6 صباحاً، وكلّ من يخالف هذا القرار سوف يعرّض نفسه لغرامة مالية خلال مدّة التسوية مع المالكين”

في سياق متّصل قال رئيس بلدية “رميش” “ميلاد فريد علم” في تصريح لموقع بنت جبيل إنّ “البلدية تنفي ما نُسب إليها نيتها القيام بعملية طرد تعسّفي للسوريين”، مشيراً إلى أنّ القرار اتّخذ بحقّ كلّ من دخل خلسةً، وهناك أكثر من 800 سوري، والبلدة تشهد سرقات وإشكالات غيرِ مسبوقة

وتابع رئيس البلدية، مؤكّداً أنْ لا علاقة للأحزاب بالقرار، بل إنَّ التشدّد في تطبيق هذا القانون، اتخذته البلدية نتيجةً للسرقات التي تزايدت في الآونة الأخيرة في البلدة، مضيفاً أنَّ كلَّ من يحمل أوراق إقامة قانونية من السوريين لا يشمله التعميم الصادر عن البلدية.

المصدر: صفحة بلدية رميش

اترك رد