الوعي للحقيقة المرة .. ضرورة

بقلم : يوسف كردوش

عندما نتناول الفعل السياسي للحكام العرب والقيادات السياسية العربية في ما يخص قراراتهم وتوجهاتهم المحبطة.بمنظورنا في شؤون بلادهم . نتاول الامر وكأننا نعيش عصر الفتوحات الإسلامية وقوة الدولة في ذلك الوقت .
ربما ننسى او نتناسى اننا في حالة انحطاط اقتصادي واجتماعي وعلمي وسياسي وضياع الهوية الفكرية الموجهة التي يجب ان تأخذ زمام المبادرة بالفكر العربي اوحتى للدول العربية كلا على حدا .
ربما مازلنا نخلط بين ما كنا وما نتمنى ان نكون عليه بدون اي إعداد او تجهيز منطقي وواقعي .
ربما مازلنا نتناول السياسية بشخصنة المكاسب الخاصة او المناطقية او الطائفية او القومية او الدينية ونتناسى الجرح الغائر في بلداننا في كل المجالات .
مطلوب الآن الوعي والواقعية واختيار الخطاب المناسب للنخب السياسية والاقتصادية لفهم حقيقة الأسلوب الحقيقي الذي يعيد لدولنا ليكون لها دور حقيقي في القرار الدولي على الاقل بما يخص دولنا .
كثير من الشخصيات تمكنت فهم الأسلوب الأممي في ادارة الأزمات ولكن للأسف يتم استبعادهم من قبلنا ومن قبل العوام لأسباب تتعلق بجهالنا وجهل العوام .
علينا تحمل مسؤولية ألم الحقيقة والانتقال الى الفعل الواعي والقرارات الصعبة .
فلا يوجد عمل جراحي بدون ألم.

اترك رد