عن إصلاح الائتلاف

لا مفر من إصلاح الائتلاف، وهذا ما يؤمن به ويدعو إليه كل عارف بأحواله وأحوال الطرف المقابل للأسدية، سواء أكان مدنيًا أم عسكريًا، عاملًا في الإغاثة أم يحتاج إلى من يغيثه. طالما أن الائتلاف ليس في وضع طبيعي، ومثله المؤسسات المتفرعة عنه -على الرغم من أنه محسوب على الشعب الذي قام بثورة قبل ولادته بعام … اقرأ المزيد عن إصلاح الائتلاف

“ما رح يوصل حدا”

يبدو جانبا الصراع السوري وكأنهما ينزلقان على منحدر يزداد تسارع سقوطهما عليه نحو قاعه، مع ملاحظة أن الجانب الأسدي يستميت كي لا يسبق المعارضة إليه، بينما تقوم من جانبها بكل ما هو ضروري لبلوغه قبله، ولإقناع من يمسكون دوليا وإقليميا بخيوطها وخيوطه بضرورة الاستهانة بها، وإخراجها من حساباتهم، ولو لم يكن هذا أحد أهدافها لما … اقرأ المزيد “ما رح يوصل حدا”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more