أفعى لا تغيّر جلدها

إبّان احتلال لبنان عام 1976، احتل شبان فلسطينيون فندق سميراميس في دمشق. بعد قليل، وصل حافظ الأسد إلى المكان. عندما سأل اللواء ناجي جميل عن الوضع، أخبره أنهم طالبوا بإطلاق سراح معتقلين فلسطينيين في السجون السورية، وتعهدوا ألا يلحقوا أذى بمن احتجزوهم، فقال له بغضب: لو طلبوا عشر ليرات سورية مقابل إطلاق رهانئهم لما أعطيتها … اقرأ المزيد أفعى لا تغيّر جلدها

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more