كيف أثّر غياب ميشيل كيلو على تفكير السوريين؟

بقلم:إبراهيم الجبين. هذه هي المرّة الثالثة التي أكتب فيها عن الكاتب والمعارض السوري الراحل ميشيل كيلو خلال العقدين الماضيين، بعد مرور شهور على وفاته التي تركت ظلالها الحزينة على السوريين واللبنانيين؛ الأولى دافعتُ فيها عنه بحماس، وكنا لم نزل بعد اكمل القراءة كيف أثّر غياب ميشيل كيلو على تفكير السوريين؟

عن مواطن اسمه ميشيل كيلو

بقلم: أيمن أصفري* لم أكن قد التقيت ميشيل كيلو في حياتي عندما اندلعت الثورة السورية. كنت أقرأ له مقالات وتصريحات، وكنت معجباً بأفكاره وصموده، وتضحياته لبناء سوريا دولة ديمقراطية ومدنية وتعددية؛ أفكاره التي قادته للمعتقل مرات عدة، آخرها عندما وقّعَ اكمل القراءة عن مواطن اسمه ميشيل كيلو

باقة عرفان إلى أحَدِ أقوى الأصوات في المعارضة السورية

ملف أعدّه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات/ فرع باريس، نُشر باللغة الفرنسية، وقام مركز حرمون للدراسات المعاصرة، بالاتفاق مع المركز العربي، بترجمته إلى العربية. دفعنا الرحيل المؤلم لصديق المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ميشيل كيلو، على فتح صفحاتنا لأصدقائه وللصحافيين وللدبلوماسيين الذين اكمل القراءة باقة عرفان إلى أحَدِ أقوى الأصوات في المعارضة السورية

ميشيل كيلو.. أيها الطيب

بقلم:حسن منيمنة. أن يكون الراحل قامة وطنية، وقومية (بأحلى المعاني)، وإنسانية، أمر بديهي لمن تلاقى دربه مع درب هذا المناضل، هذا المكافح، هذا المجاهد في سبيل الخير. أن يكون صاحب رؤية ورؤيا بأن سوريا التي أحبها سوف تنجو من براثن اكمل القراءة ميشيل كيلو.. أيها الطيب

ميشيل كيلو.. بين مقال 2012 ووصية 2021

بقلم:عقيل حسين. عام 2012، أي قبل تسع سنوات، وكان قد مر على الثورة السورية عام واحد فقط، كتب السياسي والمفكر الكبير ميشيل كيلو، مقالاً شخّص فيه الواقع حتى تلك اللحظة، وحدد المخاطر التي تتهدد السوريين ومستقبلهم، واقترح الأفكار التي يمكن اكمل القراءة ميشيل كيلو.. بين مقال 2012 ووصية 2021

عن ميشيل كيلو ورحيل المصابيح

بقلم : أسامة هنيدي. واحداً تلو الآخر تنطفئ مصابيح الوطنية السورية بعد سنوات عشر عجاف من عمر الثورة السورية وبعد معاناة كل تلك القامات الوطنية السورية على مدى عقود في مقارعتها لنظام الاستبداد عبر عتمته التي حاقت بالسوريين منذ عقود. اكمل القراءة عن ميشيل كيلو ورحيل المصابيح

سلامٌ من بيروت إلى روح ميشال كيلو

بقلم: عقل العويط. غاب #ميشال كيلو. يجب أنْ يُنحنى أمام غيابه، مثلما يجب أنْ تُقال الأشياء كما هي، عندما تُزان الوزنات. وإذا كان القول لا يقدّم في الحقائق ولا يؤخّر فيها، إلّا أنّه يجب أنْ يُقال، على سبيل الشهادة للحقّ، وبصلابةٍ اكمل القراءة سلامٌ من بيروت إلى روح ميشال كيلو

ميشيل كيلو يترك الباب مفتوحاً

بقلم: فايز سارة * عرفت #ميشال كيلو قبل نحو خمسين من وفاته، كنت شاباً صغيراً، يخطو خطواته الأولى نحو العمل العام، عرفته في حينها كاتباً صحافياً، أتابع كتاباته، وذهبت معرفتي به الى شكل واقعي في التسعينات، وصرت زميلاً في الصحافة والكتابة من اكمل القراءة ميشيل كيلو يترك الباب مفتوحاً